مسار التراكم ومسار الاحتشاد

كنت قد اعتزمت كتابة سلسلة مقالات تجيب على سؤال: “كيف أشارك في نهضة الأمة؟”، وقد آثرت بعد نشر المقال الأول أن أجيب على أسئلة القراء (في نفس إطار السلسة)، بحيث تصبح المقالات تفاعلية، وسأحاول التوفيق – قدر المستطاع بين استكمال السلسلة بنسق ثابت، وبين الإجابة على استفسارات القراء حول النقاط التي تحتاج إلى مزيد من الإيضاح.. والله ولي التوفيق. طلب أحد الأحبة أن أوضح ما المقصود بالنهضة؟ متى نصف أمة بأنها نهضت؟ كما طلب أخ كريم أن نَبْسُط الحديث عن فكرة مساري التراكم والاحتشاد في النهضات، وسأفرد هذا المقال لإيضاح المقصود بمسار التراكم ومسار الاحتشاد بعد تعريف مختصر بالنهضة.. النهضة التي أعنيها هنا يمكن اختزالها في أربعة عناصر، إن امتلكتها أية أمة فهي على طريق النهضة: الاهتمام بهويتها الذاتيه أو بتعريفها بين الأمم. توطين المعرفة وإنتاجها لا الاكتفاء باستيرادها واستهلاكها. العمران في كل مجالات الحياة (مباني ونظم تسيير). القدرة الدفاعية للأمة على حماية إنجازاتها واستمرار النهضة. وكلما استوفيت الشروط كلما كان طريق النهضة أمتن واقوى. أما عن مساري الاحتشاد والتراكم فيمكن التمييز بينهما كالتالي: مسار التراكم: يتسم المسار التراكمي بأنه يتم عبر مدى زمني طويل، فالزمن المتوقع لإحداث التحولات غير محدد ولو بشكل تقديري، كما أن أداة الفعل الرئيسة التي ستحدث التحول غير محددة، وهو يتم عبر مشاركات قوى متعددة كل في مجاله، وعبر مبادرات متنوعة تصب كلها في إحداث تغيير في الأفكار السائدة في المجتمع وطبيعة المشاريع القائمة فيه. أي يمكن القول بأن السمة الأساسية له هي جزئية الفعل، إذ لا ينبع من تخطيط مركزي، وإن كان بعض الفاعلين يمتلكون تصوراً شاملاً لكيفية حدوث النهضة. والتاريخ الأوروبي شاهد على هذا المسار والتحولات التدريجية فيه التي استغرقت قروناً. مسار الاحتشاد: هو مسار تحشد فيه الدولة كل مواردها لتنطلق في اتجاه النهضة، ومن سماتها أن لها شريحة بدء محددة كأن يكون حزباً سياسياً مُمَكَّناً يسعى لدفع الدولة إلى تبني مشروعاً للنهضة، أو حزباً غير مُمَكَّن يقرر الوصول إلى السلطة لتنفيذ برنامجه، مثلما فعل ماوتسي تونج في الصين. وبذلك يكون التحرك نحو امتلاك أداة التغيير (الدولة) محدداً بمدى زمني تقديري، ومسار تحويل هذا التمكين إلى إنجاز جذري محدد بمدى زمني تقديري، ويتميز هذا المسار بأن الوقت الذي ينجز فيه المشروع مختصر جداً قياساً بمسار التراكم، ويمكن التمثيل له أيضاً في احتشاد المشروع الإسلامي في الأربعين سنة الأولى من عمر المجتمع الإسلامي، قل نفس الشيء على ماليزيا والهند وإيران وغيرها من الدول اليوم. ومسار الاحتشاد تم التنظير له بشكل جيد مقارنة بمسار التراكم، إذ نجد الكتابات والدراسات الكثيرة حول التجارب الثورية التي أحدثت تغييرات جذرية، لكننا لا نجد الخدمة العلمية لمسار التراكم، وهو المسار الطبيعي في غياب عنصر الاحتشاد. بل نستطيع أن نقول أن تراكماً إيجابياً في جوانب معينة من مجتمع ما، يجعل المجتمع مرشحاً أكثر للإنخراط في مسار احتشادي، ويجعل الوصول إلى نتائج جيدة أمراً أقرب زمناً… والعكس صحيح، فمسار الاحتشاد بعد أن يقوم بإحداث النقلة يبدأ العمل التراكمي في مسار التراكم.. وهكذا..

————————-

المصدر

2 تعليقان to “مسار التراكم ومسار الاحتشاد”

  1. ابراهيم Says:

    هل من الممكن الاستغناء عن دور الدوله فى مسارالاحتشاد اى ان يقوم المجتمع بالتنميه الذاتيه
    وهل من الجماعات الان فى الدول العربيه التى تمتلك شريحه البدء فى مسار الاحتشاد
    وانا اقصد الحركات الاسلاميه
    جزاكم الله خيرا وبارك الله فى مجهوداتكم

  2. دجاسم Says:

    من الممكن ان يساهم المجتمع بدور كبير في التنمية واستثمار الممكنات وهي كثيرة …اما الجماعات فهي الآن قد تكون جزء من مسار التاركم وبعضها يفكر ان يصل للسلطة ربما وبعدها يتخذ مسار الاحتشاد …وإلى ان يحدث ذلك هو يقوم باعمال ربما تصب في مسار التراكم …واحيانا تقوضه ايضا .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: